الشجرة التي تمت تحتها بيعة الرضوان

sami44

New member
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: فإن الآية المذكورة قد تناولها الإمام الطبري في تفسيره قائلاً: لقد رضي الله يا محمد عن المؤمنين إذا يبايعونك تحت الشجرة، يعني بيعة أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم بالحديبية حين بايعوه على مناجزة قريش الحرب، وعلى أن لا يفروا ولا يولوهم الدبر تحت الشجرة، وكانت بيعتهم إياه هناك في ما ذكر تحت الشجرة. انتهى. والشجرة التي تمت تحتها البيعة هي سمرة وقد اندرست هذه الشجرة في عصر الصحابة ولم يعد لها وجود، قال الإمام الطبري في تفسيره أيضاً: والشجرة التي بويع تحتها بفج نحو مكة، وزعموا أن عمر بن الخطاب رضي الله عنه مر بذلك المكان بعد أن ذهبت الشجرة فقال: أين كانت فجعل بعضهم يقول: هنا وبعضهم يقول ها هنا، فلما كثر اختلافهم، قال: سيروا هذا التكلف، فذهبت الشجرة وكانت سمرة، إما ذهب بها سيل وأما شيء سوى ذلك. انتهى. والله أعلم.
المصدر اسلام ويب​
 
أعلى